الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين

«الجعفرية»: عاجزون عن سداد رواتب المؤذنين

مدير الأوقاف الجعفرية

الحداد: ندرس تخفيض الأجور إلى 200 دينار

مؤذنو «الجعفرية» يشكون تعطل رواتبهم… و«الأوقاف»: موازنتنا عاجزة

الوسط – محمود الجزيري

 أكد المؤذنون المسجلون لدى ادارة الأوقاف الجعفرية تعطل صرف رواتبهم للشهر الفائت نوفمبر/ تشرين الثاني 2013، مشيرين إلى أن العادة درجت على صرف الرواتب بتواريخ (25 – 26 من كل شهر)، في حين «دخلنا حالياً شهر ديسمبر/ كانون الأول 2013، ولم يتم صرف رواتبنا حتى الآن»، منوهين إلى أن ذلك لم يقتصر على المؤذين فقط بل شمل كادر الأئمة أيضاً.

 من جانبه، أرجع مدير إدارة الأوقاف الجعفرية علي الحداد سبب إيقاف رواتب المؤذنين والأئمة إلى «وجود عجز تراكمي لدى الأوقاف بسبب الكادر، استمر منذ العام 2007 حتى 2013، حيث بلغت قيمته الآن 5 ملايين و600 ألف دينار».

 وفيما أكد أن «الإيقاف مؤقت، وستبدأ الإدارة منذ اليوم (الاثنين) بصرف الرواتب على دفعات»، قال الحداد لـ«الوسط»: «ان قيمة الدعم الحكومي الذي يقدم لنا من خلال وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف هو مليونا دينار سنوياً، بينما كادر الأئمة والمؤذنين وحده يكلف الإدارة سنوياً أكثر من 3 ملايين دينار، ما يجعلنا مضطرين لتغطية بقية المبلغ من مصاريف الأوقاف الخاصة».

 ولفت الحداد إلى أن إدارة الأوقاف وفي إطار محاولة إيجاد حل جذري للمشكلة، طرحت على وزارة العدل رفع موازنة الأوقاف إلى 4 ملايين و700 ألف دينار سنوياً، أو تحويل كادر الأئمة والمؤذنين مباشرة على الوزارة، بحيث يتبعون الوزارة ويتسلمون مستحقاتهم منها. إلا أن الوزارة رفضت هذين المقترحين؛ الأول بسبب عدم توافر الموازنة الكافية، والثاني بحجة أن الوزارة غير قادرة على إدارة هذا العدد الهائل من الموظفين.

 وكشف الحداد، أنه في وسط هذا الظرف؛ فإن إدارة الأوقاف تفكر في تخفيض رواتب كادر الائمة والمؤذنين بما يتناسب مع الموازنة المتوافرة لدى الأوقاف، بحيث تتساوى رواتب المؤذنين جميعهم بمبلغ 200 دينار. في حين تتدرج رواتب الأئمة على النحو التالي: 300 دينار للإمام الذي يؤم الصلوات في أوقاتها الثلاث، و200 دينار لمن يؤم الصلاة في وقتين، و100 دينار فقط لمن يؤم فريضة واحدة.

 وفيما إذا كانت الرواتب التي من المقرر أن تصرف اليوم للمؤذنين ستكون على نفس القيمة السابقة أو سيتم تخفيضها، أكد الحداد أنه ستصرف 200 دينار حالياً لكل مؤذن، بينما الأئمة سيصرف لهم الراتب بحسب التصنيف سالف الذكر، على أن تسوى أمورهم بأثر رجعي بعد ذلك.

 إلى ذلك، طالب المؤذنون بسرعة صرف رواتبهم، وعدم المماطلة والتسويف في هذا الشأن، شاكين تخلفهم عن أداء التزاماتهم الشهرية لعوائلهم، كما شكوا أيضاً الجزاءات التي ستفرضها عليهم البنوك جراء هذا التأخير.

 http://www.alwasatnews.com/4104/news/read/833950/1.html#

جريدة الوسط – العدد 4104 الإثنين 2 ديسمبر 2013م  الموافق  28 محرم 1435هـ

 

Image Gallery

,