الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين

انضم إلى كتلة “تمكين الاقتصاد”… الصديقي: ضبط العمالة غير النظامية على رأس أهدافنا

المحرر الاقتصادي:
قال صاحب مقاولات العدلية رجل الأعمال أحمد الصديقي إنه انضم إلى قائمة “تمكين الاقتصاد”، لخوض انتخابات غرفة تجارة وصناعة البحرين. وأكد الصديقي معالجة الملفات الاقتصادية والتجارية، ومنها معالجة العمالة السائبة؛ لتهيئة البيئة المناسبة لنمو الأعمال وإفساح المجال للشباب لتأسيس مشروعات جديدة.
وقال الصديقي: “العمالة السائبة تعمل خارج القانون، وتستحوذ على حصة كبيرة في السوق، فإذا ما تم معالجة العمالة السائبة، فإن كثيرا من الأعمال والفرص ستكون ماثلة أمام الشباب لاقتناصها وتأسيس مشاريع خاصة”.
وأكد الصديقي أن البحرين فيها الكثير من الشخصيات العصامية والنماذج، التي بدأت من الصفر، وبالجهد والعمل وفهم آليات السوق، استطاعت أن تحقق ثروة، وتؤسس شركات توفر مئات الوظائف، مؤكدا أن الموظف صاحب مدخول محدود، بينما إذا كان صاحب عمل فإنه قد يكون صاحب مدخول غير محدود.
وأكد تشجيع المستثمرين وجذب الاستثمارات المحركة لعجلة النمو الاقتصادي، مؤكداً أن هناك قطاعات مركزية إذا نشطت ينشط خلفها العديد من القطاعات، ضاربا مثلاً عن: “قطاع الإنشاءات عندما يزدهر بإنشاء الوحدات السكنية والمباني، فستنشط معه عشرات القطاعات كسلسلة مترابطة، من شركات الخرسانة، وشركات الحديد، وشركات الألمنيوم، وشركات الزجاج، وشركات الصباغة، وشركات الأخشاب، وشركات الديكور، وشركات المفروشات، وشركات الأدوات الكهربائية وشركات النقل، وشركات الخدمات اللوجستية إلى جانب عشرات الشركات في مختلف القطاعات الاقتصادي.
وأكد تعزيز النماذج الاقتصادية، في مختلف القطاعات، بحيث تكون هناك شركة كبيرة تكون عصب الحيوية للقطاع، مثل شركة ألمنيوم البحرين ألبا، تشكل عصب الحياة لعشرات الشركات في قطاع الألمنيوم، إلى جانب توفيرها مئات الفرص أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة ممثلة بالمناقصات والمشتريات التي تقوم بها شركة ألبا. ورأى الصديقي أن اقتصاد البحرين يمر بمرحلة حساسة في ظل التطورات الاقتصادية المحلية والعالمية، وهو ما يتطلب إيصال كفاءات إلى مجلس إدارة الغرفة، لوضع الأفكار والسياسات والخطط التي من شأنها أن تسهم في انتعاش الاقتصاد الوطني، مؤكداً أن الاقتصاد الوطني بحاجة إلى أفكار تنقله من مرحلة التعافي التي نعيشها حالياً إلى مرحلة الانتعاش.
جريدة البلاد  – العدد  ١٩٣٧ –  يوم الأحد الموافق  ٢ فبراير  ٢٠١٤
الصديقي

Image Gallery

,