الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين

الاتحاد العام لا يقيم وزنًا لمحاولات استهدافه بالشتم والتشويه ولا يتعامل بردة الفعل

شارك الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين جريا على تقاليده النقابية الراسخة منذ تأسيسه عبر نحو عقد من الزمن في الدورة اﻷخيرة رقم 102 لمؤتمر العمل الدولي.

وقد رأس الوفد المشارك السيد ابراهيم حمد نائب اﻷمين العام والذي حاز ثقة اعضاء المؤتمر بانتخابه نائبا للرئيس عن الفريق العمالي ومثل هو الاتحاد العام أيضا في لجنة “العمالة والحماية الاجتماعية في السياق الديمغرافي الجديد” وتكون الوفد من   عبد الله حسين اﻷمين العام المساعد للعلاقات الدولية وهو في الوقت نفسه عضو مجلس إدارة منظمة العمل الدولية  والذي مثل الاتحاد العام في لجنة تطبيق المعايير بالمؤتمر و عبد القادر الشهابي اﻷمين العام المساعد للتشريع والدراسات والذي مثل الاتحاد العام في لجنة الحوار الاجتماعي  بالمؤتمر  و جمعة البنخليل اﻷمين العام المساعد للتثقيف العمالي والتدريب والذي مثل الاتحاد العام في لجنة التنمية المستدامة والوظائف الخضراء بالمؤتمر وهو التزام بدور الاتحاد العام عادة قي كل مشاركاته في دورات مؤتمر العمل الدولي حيث يكون ﻷعضاء وفده الدور البارز في لجان المؤتمر التي هي المطبخ الحقيقي لقرارات الجلسة العامة.

وقد حرص وفد الاتحاد كعادته على استثمار وقت المؤتمر دون إضاعة لحظة واحدة منشغلا كل الإنشغال بقضايا وأعمال المؤتمر غير ملتفت إلى الهوامش إيمانا بأهمية الاستفادة القصوى من المؤتمر لما فيه المصلحة العمالية والمشاركة الفاعلة في اعماله.

وجاءت كلمة الاتحاد العام التي القاها نائب اﻷمين العام ابراهيم حمد لتتطرق إلى مجمل الملفات المدرجة على جدول اعمال المؤتمر وعلى رأسها تقرير المدير العام المعنون ب “نحو مئوية منظمة العمل الدولية” وما ترسمه المنظمة لمستقبلها وهي تستقبل عامها المائة بعد خمس سنوات وغير ذلك من الملفات.

وفي تعامله مع ملفات الوضع العمالي بما فيها ملف المفصولبن يؤكد الاتحاد العام ألا خصوصية ﻷي ملف من حيث الرؤية والمنهج فما يحرك الاتحاد العام في ملف المفصولين هو عين ما يحركه في أي ملف آخر وهو معايير العمل الدولية والمبدئية والمصداقية والمهنية والرغبة الصادقة في حل اﻷزمات لا تعقيدها فلا يرتزق الاتحاد العام من وراء اﻷزمات بل يسعد بتجاوزها ويهمه أن يكون ملف البحرين خاليا حقيقة من أية تجاوزات لا مجرد اشتغال علاقات عامة.

ويؤكد الاتحاد العام أن شن الهجمات على الاتحاد صراحة أو ضمنا لن يغير من الحقائق شيئا وهي أن الاتحاد العام سيبقى صوت عمال البحرين الصادح في قاعات مؤتمر العمل الدولي معبرا عن احلامهم وآلامهم حارسا أمينا لحقوقهم ومصالحهم ذائدا عن مكاسبهم وهو يمارس ذلك عبر الحوار الاجتماعي والتمثيل العربي والدولي ولا يقيم وزنا لمحاولات استهدافه بالشتم والتشويه ولا يتعامل برد الفعل بل بالفعل الذي يحدد الانحاد العام وقته وطريقته وهو إنما بهذه المهنية والمبدئية حاز احترام العالم وأيضا احترام المسئولين في البلاد.

ومن الجدير بالذكر أن الأمين العام السيد سلمان المحفوظ قد حضر جزءا من اعمال المؤتمر وشارك في فعالية تدشين الاتحاد العربي للنقابات الذي حضره لفيف من الشخصيات الدولية الفاعلة والعديد من المنظمات المرموقة ، كما اجرى الامين العام جملة من اللقاءات مع كبار المسئولين في منظمة العمل الدولية وروؤساء الوفود المشاركة اطلعهم من خلالها على مسيرة الحركة النقابية والعمالية في مملكة البحرين وعلى انشطة وبرامج الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين مؤكد لهم الحرص الدائم والمستمر لدى الاتحاد بضرورة ايجاد ثقافة الحوار الاجتماعي كسبيل لانجاح وتعزيز مبدأ الشراكة الاجتماعية بين الاطراف الثلاثة واهتمام الاتحاد في البحث عن العوامل الكفيلة باخراج البلاد من ازمتها والعمل الجاد على اغلاق ملف المفصولين بالعودة الكريمة لمن تبقى منهم الى اعمالهم.

__075086-01-08

Image Gallery

,