الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين

أضواء نقابية: “بطاقة حمراء” للقضاء على عمل الأطفال

مشاهير هوليوود ونجوم الرياضة يدعمون حملة “بطاقة حمراء” التي أطلقتها منظمة العمل الدولية، أعلن غاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية عن إطلاق حملة تعبئة عالمية للمساعدة في القضاء على عمل الأطفال. وجرى الإعلان عن حملة “البطاقة الحمراء في وجه عمل الأطفال” في ختام المؤتمر العالمي الثالث لعمل الأطفال في برازيليا. وقد حصلت الحملة على دعم فنانين عالميين من أمثال شير المغنية، والممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار.

أطلقت المنظمة أول حملة للبطاقة الحمراء في العام 2002؛ بهدف توعية الجمهور بخطورة عمل الأطفال. وبعد مرور ثمانية أعوام، تعهد مؤتمر العمل الثاني لعمل الأطفال الذي عقد في لاهاي بالقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال بحلول العام 2016.

وفيما تراجع عدد الأطفال العاملين في جميع أنحاء العالم إلى 168 مليون طفل، أي بمقدار الثلث خلال العقد الماضي، بقيت وتيرة التقدم المحرز بطيئة للغاية. وقد جددت الدول الـ 152 المشاركة في المؤتمر الثالث الذي انتهى لتوه في برازيليا التزامها بتحقيق هذا الهدف. وقال المدير العام للمنظمة: “تعتبر البطاقة الحمراء صورة فعالة يسهل للناس في شتى أنحاء العالم معرفة أنها بمثابة تحذير بأن ثمة شيئا خاطئا وينبغي أن يتوقف. ومع مضاعفة جهودنا للقضاء على عمل الأطفال، يُعتبر الدعم الذي تقدمه شير وغيرها من مشاهير الفن والرياضة وسيلة حيوية لتعبئة المجتمع العالمي؛ كي نتمكن معاً من تخليص العالم من عمل الأطفال. وثمة 168 مليون سبب وجيه كي نقوم بذلك”.

إن نصف الأطفال العاملين في العالم عالقون في أسوأ أشكال عمل الأطفال. وهم يعملون في الحقول والمناجم والمصانع، كما يُستغل الكثير منهم في تجارة الجنس والمخدرات أو يُجبرون على الانضمام للجيوش والمليشيات.
وتقول شير في رسالة مصورة: “تعمل منظمة العمل الدولية على تحرير الملايين من هؤلاء الأطفال وبإمكانها الاستعانة بدعمنا”.

وإلى جانب شير، يقدم ممثلون وممثلات هم سوزان ساراندون وتيم روث وواغنر مورا وجون تيني وأوليفيا وايلد وجيسون سودايكيس وروب مورو دعمهم للحملة. كما انضم إليها أيضاً رياضيون من الولايات المتحدة غرباً وحتى الفلبين شرقاً. وسيصبح كأس العالم لكرة القدم العام 2014 والألعاب الأولمبية في ريو في العام 2016 حدثين رئيسيين لحشد الدعم للحملة.

ومنظمة العمل الدولية هي وكالة تتبع للأمم المتحدة ومتخصصة في مجال العمل ولديها أكبر برنامج؛ للقضاء على عمل الأطفال في العالم، وقد ساعدت في تحرير ملايين الأطفال في جميع أنحاء العالم.

http://www.albiladpress.com/article220400-1.html

جريدة البلاد  –  العدد : 1845  السبت 2 نوفمبر 2013م

Image Gallery

,