الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين

أكد استقرار معدل البطالة عند 4.3 %

وزير العمل: توظيف 4888 مواطناً في الربع الرابع من العام الماضي
مدينة عيسى – وزارة العمل
أكد وزير العمل جميل حميدان، أن غالبية مؤشرات سوق العمل في البحرين المتعلقة بالربع الرابع من العام 2013، والتي اعتمدها مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية الأخيرة، تعكس استمرار قدرة البحرين على توفير فرص العمل اللائقة للمواطنين، وبما يضمن المحافظة على معدلات البطالة في نفس المستويات الطبيعية والآمنة التي تحققت خلال السنوات الأخيرة، وبدرجة تعكس النتائج الإيجابية للجهود الحثيثة التي تبذلها مختلف الأجهزة الحكومية، وبتعاون مستمر من قبل مؤسسات القطاع الخاص.
وقال: «إن هذا التحسن عبارة عن ثمار الجهود المكثفة التي تبذلها البحرين من أجل دعم وحماية العمالة الوطنية وتنويع وتطوير فرص التدريب والتأهيل لتحسين مستوى الوظائف والمهارات والأجور، وذلك في إطار قيام الوزارة بدورها في تجسيد السياسات التنموية للقيادة على أرض الواقع».
جاء ذلك بمناسبة صدور التقرير الإحصائي الفصلي للربع الرابع من العام 2013، والذي يتضمن بيانات الأشهر أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/ كانون الأول 2013، حيث أوضح أن التقرير الإحصائي يظهر أن أحد أهم مؤشرات سوق العمل، ألا وهو معدل البطالة، قد تراجع من 4.6 في المئة في يونيو/ حزيران إلى 4.3 في المئة في سبتمبر/ أيلول، وظل مستقراً عند نفس المستوى في ديسمبر 2013، ما يعكس استمرار قدرة اقتصاد البحرين على توليد فرص العمل اللائقة للمواطنين، هذا علاوة على مضاعفة جهود التأهيل والتدريب الهادفة إلى الارتقاء بمهارات وخبرات الأيدي العاملة الوطنية وتمكينها من الحصول على الوظائف المناسبة لمؤهلاتها وخبراتها.
وأشار إلى أن جهود التوظيف المتتابعة خلال الربع الرابع أثمرت عن المحافظة على معدل البطالة الفصلي ليصبح 4.5 في المئة في الربع الرابع، بعد أن كان 4.7 في المئة في الربع الثاني، و4.4 في المئة في الربع الثالث من العام.
وذكر أن المتوسط الشهري لعدد المتوظفين بلغ 1629 مواطناً في الربع الرابع من العام 2013. علماً بأن شهر ديسمبر كان الأفضل أداء في عدد الذين تم توظيفهم خلال هذا الربع من العام، حيث بلغ عدد المتوظفين 1917 مواطناً، وذلك في دلالة واضحة على قدرة الاقتصاد البحريني على توليد فرص العمل المناسبة جراء استقرار سوق العمل واستمرار نموه الطبيعي والأجواء الصحية الإيجابية التي يتميز بها.
وبشأن تصنيف المهن الرئيسية التي حصل عليها المتوظفون خلال الربع الرابع، قال وزير العمل: «إن مجموعة المهن الحرفية والإنتاجية والنقل والمواصلات استحوذت على النسبة الأكبر من المتوظفين. وعلى سبيل المثال، في شهر ديسمبر شكلت هذه المجموعة نسبة 26 في المئة، تلتها مجموعة المهن الكتابية بنسبة 19 في المئة، ثم مجموعة مهن الخدمات بنسبة 18 في المئة، في حين جاءت مجموعة مهن الزراعة والصيد في آخر القائمة وبنسبة 0.1 في المئة».
وأضاف أن «أعداد العاطلين انخفض من 9022 فرداً في أكتوبر إلى 8468 فرداً في نهاية الربع الرابع من هذا العام (ديسمبر 2013)، أي بنسبة تراجع قدرها 6 في المئة، في حين بلغ المتوسط الشهري لعدد العاطلين 8820 فرداً».
وقال: «بالنسبة للشواغر الوظيفية المتوافرة في بنك الشواغر بالوزارة، فإنه نتيجة لعملية التنقيح في أعداد الشواغر المسجلة في بنك الشواغر واستبعاد الشواغر غير الملائمة للبحرينيين، فقد تراجع العدد من 6857 وظيفة شاغرة في أكتوبر إلى 5387 وظيفة شاغرة في ديسمبر، والعمل جار لتوفير المزيد من فرص العمل الجاذبة للمواطنين، ويلاحظ أنه فيما يخص الشواغر المتوافرة في نهاية هذا الربع من العام (ديسمبر 2013) فإن 745 شاغراً منها مخصصة للإناث بنسبة 14 في المئة، وللجنسين 2293 شاغراً بنسبة 42 في المئة، أي أن 56 في المئة من الشواغر متاحة للإناث ويمكنهن الاستفادة منها».
وأشار إلى أن أشهر الربع الرابع شهدت زيادة ملموسة في أعداد المتدربين، الذين يتدربون تحت إشراف الوزارة والمجلس الأعلى للتدريب المهني والمجالس النوعية للتدريب؛ فقد ازدادت من 14402 متدرباً في أكتوبر إلى 17852 متدرباً في ديسمبر، أي بنسبة زيادة قدرها 24 في المئة، وترتفع هذه النسبة إلى 36 في المئة عند المقارنة بما كانت عليه في نهاية الربع الثالث من هذا العام.
وبالنسبة لعدد الفرص التدريبية المعروضة للباحثين عن عمل، فشهدت انخفاضاً طفيفاً من 773 فرصة تدريبية في أكتوبر إلى 720 فرصة تدريبية في ديسمبر 2013، لكنها تظل في نفس المستويات التي كانت عليها خلال الأشهر الماضية، وذلك جراء اتخاذ الإجراءات اللازمة للتخطيط لبرامج تدريبية جديدة لمواجهة وتلبية الطلبات الجديدة للداخلين الجدد إلى سوق العمل في العام 2014.
وفي مجال إعانة التأمين ضد التعطل، التي تدفع للداخلين الجدد إلى سوق العمل، فذكر الوزير أنها انخفضت من 5283 مواطناً في أكتوبر إلى 4338 مواطناً في ديسمبر.
وفيما يخص مستحقي تعويض التعطل، الذي يدفع للمسرحين من أعمالهم لا إرادياً، فلم تشهد تغيراً يذكر. ففي حين بلغ عددهم 484 فرداً في أكتوبر، وصل إلى 482 فرداً في ديسمبر، في مؤشر واضح على استقرار سوق العمل وعدم حدوث زيادة في أعداد المسرحين خلال الأشهر الماضية، وعدم وجود حالات فصل من العمل غير اعتيادية.
واختتم وزير العمل تصريحه قائلاً إنه في ضوء النتائج المتحققة خلال الربع الرابع من هذا العام (أكتوبر، نوفمبر، ديسمبر)، فقد بلغ عدد العاطلين 8468 فرداً في نهاية ديسمبر، وينقسم هؤلاء العاطلون إلى 1354 ذكراً (بنسبة 16 في المئة)، و 7114 أنثى (بنسبة 84 في المئة).
وبالنسبة لإجمالي القوى العاملة الوطنية، فقد بلغ 197192 فرداً في شهر ديسمبر 2013 (وهو حاصل جمع إجمالي العاملين البالغ عددهم 188724 فرداً حسب إحصاءات القوى العاملة للعام 2013، والصادرة عن الجهاز المركزي للمعلومات، إضافة إلى إجمالي العاطلين البالغ 8468 فرداً)، في حين بلغ معدل البطالة الفصلي للربع الرابع من العام 4.5 في المئة، مقارنة بنسبة 4.4 في المئة في الربع الثالث، وبنسبة 4.7 في المئة في الربع الثاني من العام.
جريدة الوسط – العدد  ٤١٦٧  –  يوم الأثنين الموافق  ٣ فبراير  ٢٠١٤
م م البطالة

Image Gallery

,